لا يشترط لوقوع الطلاق مشافهة الزوجة أو موكلها به أو وجود شهود - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا يشترط لوقوع الطلاق مشافهة الزوجة أو موكلها به أو وجود شهود
رقم الفتوى: 188799

  • تاريخ النشر:الخميس 3 ذو الحجة 1433 هـ - 18-10-2012 م
  • التقييم:
10937 0 296

السؤال

تزوجت زواجًا ثانيًا عند المحامي وبشهود, وبعد 3 شهور من الزواج اتفقنا على الانفصال, لكنها قالت لي: أرسل لي عبارة (done) عند الانتهاء من الطلاق, وقد كان, فقد طلقتها كالآتي:
كنت وحدي وقلت بصوت مسموع لنفسي: إنها طالق, وتحدثت إلى المحامي وقلت له: إننا انفصلنا, وأرجو إنهاء كافة الإجراءات, وبعد سنة علمت أنه لا يقع الطلاق إلا أن تقول كلمة طالق للزوجة مباشرة, أو إلى موكلها, أو أن تكتبها في وجود شهود, فتحدثت إلى المحامي, وقلت له: ماذا فعلت؟ فقال لي: إنه لم يفعل شيئًا, وإنه يجب تحرير عقد بشهود, وأن أقول له: إن موكلتك طالق واتفقنا على ذلك, لكن الزوجة قالت لي: إنها موافقة على ذلك, لكن بعد حدوث معاشرة زوجية, وقد كان, ثم طلقتها وأنا أخشى أن أكون قد وقعت في الزنا, وإذا وقعت فماذا أفعل؟
أرجو المساعدة.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

  فقد سبق أن بينا أن مجرد إضافة الطلاق إلى الزوجة يقع به الطلاق، وأنه لا يشترط مشافهتها به أو علمها به، فراجع الفتوى رقم 154415. وليس صحيحًا ما ذكر من اشتراط مشافهة موكلها به, أو كتابته في وجود شهود، فكل هذا لا يشترط, والإشهاد على الطلاق ليس بشرط على الراجح، وراجع الفتوى رقم 35332.

 وبناء عليه فقد وقع الطلاق بقولك لها: إنها طالق, وقد أكدت وقوعه بإخبار المحامي بالقيام بالإجراءات، إضافة إلى إرسال هذه الكلمة التي تعني تمام الشيء ونفاذه.

وهذا الكلام الذي ذكره المحامي إن كان المقصود أنه شرط لوقوع الطلاق فلا يصح هذا الكلام, ولم نفهم متى وقعت المعاشرة المذكورة، فإن كان بعد تمام تلك الطلقة وانقضاء العدة فهذه المعاشرة محرمة لأنها لم تعد لك زوجة, ولكن إن كنت تعتقد حل معاشرتها فلا تأثم، وإن وجد من هذه المعاشرة ولد لحقك نسبه للشبهة, وانظر الفتوى رقم 21466 والفتوى رقم 49389, وهذه الطلقة الأخيرة لم تصادف محلا فلا تقع.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: