الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

اجتهد في دعاء الله بالستر
رقم الفتوى: 189269

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 8 ذو الحجة 1433 هـ - 23-10-2012 م
  • التقييم:
17922 0 352

السؤال

عندي سؤال هام: كانت لي علاقة بالهاتف مع سيدة وكنت أنهيتها منذ فترة، ولكن زوجها عرف وتوعدني وأخشى الفضيحة، تبت إلى الله والحمد لله وسأحج هذا العام وأخاف من الفضيحة، فهل إذا تبت وندمت لن أفضح في الدنيا؟ وهل هناك دعاء معين للستر؟ وهل التوبة يتبعها الستر ـ إن شاء الله ـ وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فالذي ينبغي لك أن تتوب توبة نصوحا خالصة لوجه الله تعالى، ولا يكون الحامل لك على التوبة مجرد خوف الفضيحة، وانظر الفتوى رقم: 122408.

ثم إذا صدقت في توبتك فأحسن ظنك بربك واجتهد في دعائه بالستر والمعافاة في الدنيا والآخرة، واعلم أنه سبحانه عند ظن عبده به، والمأمول من فضله وبره وإحسانه أن يسترك ويعافيك، وإن قدر الله تعالى عليك شيئا من البلاء فلتصبر ولتحتسب ولتعلم أنه كفارة لك وزيادة في أجرك، وليس هناك دعاء معين لحصول الستر، ولكن اجتهد في دعاء الله تعالى والتقرب إليه وسؤاله من فضله فإنه سبحانه ذو الفضل العظيم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: