إذا صحت نسبة الولد لأبيه فأخت أبيه عمة له ومن محارمه - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إذا صحت نسبة الولد لأبيه فأخت أبيه عمة له ومن محارمه
رقم الفتوى: 190219

  • تاريخ النشر:الأربعاء 23 ذو الحجة 1433 هـ - 7-11-2012 م
  • التقييم:
2734 0 203

السؤال

حكايتي نفس الحكاية في الفتوى رقم: 181217، لكن وضعي يختلف في أني أنجبت ولدا وعمره الآن أربع سنوات.
وسألت من قبل أحد المشايخ فقيل لي إنه ينسب لزوجي، ولكني أسألكم الآن إني لم أرضعه رضاعة طبيعية، وزوجي له أخت.
فكيف الحكم هل يقابلها ولدي إذا كبر ويسلم عليها أم أكشف أمري؟

الإجابــة

 الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن كان الواقع ما ذكرت من أن حالتك كحالة هذه الأخت التي أفتيناها بنسبة الجنين الذي في بطنها إلى زوجها، فعلاقة ولدك بأبيه علاقة نسب لا علاقة رضاع. وعليه فأخت زوجك عمة له من النسب، فهي من محارمه وأرحامه. فعلى هذا الأساس يكون التعامل بينه وبينها. وكما ذكرنا بالفتوى المشار إليها بالسؤال أن الواجب الستر على النفس، فكل الأمة معافى إلا المجاهرون، كما في الحديث الصحيح، والمقصود بالمجاهرة التحدث بالذنب وكشف العبد ما ستره الله عليه.

  وننبه هنا إلى وجوب الحذر من تساهل المرأة في التعامل مع الأجانب من الرجال، فلا تمكن أحدا من الدخول عليها أو الخلوة بها إلا بوجود من تنتفي به الخلوة شرعا ويستحى من فعل الفاحشة بحضرته. كما أن الواجب عليها الحشمة، والتزام الستر والحجاب عند خروجها من بيتها أو بحضرة رجال أجانب ولو في بيتها. ولمزيد الفائدة نرجو مراجعة الفتوى رقم: 23203.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: