الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الإسراف في المباحات من العدوان المحرم
رقم الفتوى: 19064

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 7 جمادى الأولى 1423 هـ - 16-7-2002 م
  • التقييم:
16241 0 598

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته- أنا عمري 16 عاماً ولكني آكل كثيراً زيادة الأكل الذي آكله علماً بأن جسمي صحيح ونحيف ولكني أواجه بعض المشاكل في معدتي مما قد يؤثر علي في الصلاة وغيرها ، فأرجو إفادتي بخصوص هذا الأمر وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالإسراف هو مجاوزة الحد في استهلاك المباحات، بالمبالغة في أكلها أو شربها أو غير ذلك من الاستخدامات.
قال ابن عابدين في رد المحتار: الإسراف صرف الشيء فيما ينبغي زائداً على ما ينبغي. انتهى
وقد سبق تعريف الإسراف مفصلاً في الفتوى رقم:
12649.
والإسراف خُلق مذموم، أفتى العلماء بحرمته، ومنهم من قال بكراهته، والقول بالحرمة أولى، لأن الأدلة تشهد له، وقواعد الشريعة تعضده وتقويه.
قال السرخسي في المبسوط -حنفي-: وأما السرف فحرام، لقول الله تعالى:وَلا تُسْرِفُوا وقال جل وعلا:وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا [الفرقان:67]. وذلك دليل على أن الإسراف والتقتير حرام، وأن المندوب إليه ما بينهما. انتهى
وقال الخادمي في بريقة محمودية -حنفي-: اعلم أن الإسراف حرام قطعي، لثبوته بقطعي، ومرض قلبي، وخلق رديء دنيء، ولا تظنن أنه أدنى كثيراً في القبح من البخل... انتهى
وقال في المبسوط: ولأنه إنما يأكل في منفعة نفسه، ولا منفعة في الأكل فوق الشبع، بل فيه مضرة، فيكون ذلك بمنزلة إلقاء الطعام في مزبلة، أو شر منها، ولأن ما يزيد على مقدار حاجته من الطعام فيه حق غيره، فإنه يسد به جوعته إذا أوصله إليه بعوض أو بغير عوض، فهو في تناوله جانٍ على حق الغير، وذلك حرام، ولأن الأكل فوق الشبع ربما يمرضه، فيكون ذلك كجراحته. انتهى
وإلى القول بالتحريم ذهب شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- كما نقله عنه غير واحد منهم ابن مفلح في الآداب الشرعية فقال: وقال الشيخ تقي الدين في موضع آخر: الإسراف في المباحات هو مجاوزة الحد، وهو من العدوان المحرم. انتهى
وقد جاء القرآن الكريم والسنة النبوية، بالتنفير من هذا الفعل الذميم، فقد جعل الله تعالى المسرف أخاً للشيطان فقال عز وجل:إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُوراً [الإسراء:27].
والمسرف غير محبوب عند الله تعالى، فقد قال عز وجل:إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ [الأنعام:141].
فضلاً عن أن الإسراف يؤدي إلى كثير من المعاصي الأخرى، كقصد السمعة والرياء بهذا السرف، والوقوع في البطالة وضعف النفس والكسل.
وأما السنة فقد ورد فيها قول النبي صلى الله عليه وسلم: ما ملأ آدمي وعاءً شراً من بطنه، بحسب ابن آدم أكلات يقمن صلبه، فإن كان لا محالة، فثلث لطعامه وثلث لشرابه وثلث لنفسه. رواه أحمد والترمذي وهو حديث صحيح.
فعلى الأخ السائل الكريم أن يقلع عن هذا الخلق، لما يترتب عليه من الضرر البدني والديني، لاسيما وأنه يؤثر على صلاته، والمرء مأمور بحفظ دينه والأخذ بالأسباب المؤدية إلى حفظه. وراجع الفتوى رقم:
2298 والفتوى رقم:
12649.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: