الدواء الروحي والمادي للمريض النفسي مطلوب - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الدواء الروحي والمادي للمريض النفسي مطلوب
رقم الفتوى: 19229

  • تاريخ النشر:الخميس 2 جمادى الأولى 1423 هـ - 11-7-2002 م
  • التقييم:
14207 0 360

السؤال

أنا طالبة في المرحلة الثانوية حاليا أشكو من اكتئاب منذ فترة وكنت أتعالج منه بواسطة أخذ حبوب اسمها seroxat بعد ذلك توقفت عنها لنفاذها ولأني أيضا مؤمنة بأن الإنسان المؤمن لا يصيبه الاكتئاب لكني صدقا مررت بظروف صعبة المهم أني الآن أشكو من إهمال شديد في الدراسة فوق ما تتصور فضيلة الشيخ وأثناء فترة الامتحانات أصابني تعب شديد وكان عبارة عن صعوبة بالتنفس وترجيع وخفقان شديد ورجفة ليدي شديدة جداً مع ذلك كانت قدمي اليمني تنتفض بشدة وقد حاول خالي قراءة القرآن علي فرفضت والآن أمي تريد مني الذهاب لشيخ للقراءة علي اعتقادا منها أنني ملبوسة أو شيء مشابه لذلك أو سحر.فأرجو منكم يافضيله الشيخ إعطائي رأيكم بالموضوع وفي أقرب فرصة ممكنة.وجزاكم الله خيراً . مع العلم أني سوف أكمل 19 في شهر سبعة القادم وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فننصح السائلة الكريمة بأن تعتصم بحبل الله، وتلجأ إليه، وتكثر من دعائه، وخاصة في أوقات الإجابة بعد الصلوات المكتوبة، وفي أوقات السحر.
وعليها كذلك أن تتخذ ورداً من القرآن الكريم أي: تخصص وقتاً لتلاوة قدر معين من القرآن، حتى ينكشف عنها ما بها من الاكتئاب، وتحصل على الأجر، فكل حرف بعشر حسنات، قال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدىً وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ) [يونس:57].
وقال صلى الله عليه وسلم: "من قرأ حرفاً من كتاب الله، فله به حسنة، لا أقول: (ألم) حرف، ولكن ألف حرف، ولام حرف، وميم حرف" رواه الترمذي عن ابن مسعود.
ومما ينبغي أن تحافظ عليه الأخت السائلة أذكار الصباح والمساء، وأذكار النوم، وأذكار الدخول والخروج، والطعام...
فمن حافظ على هذه الأذكار، فإن الله تعالى يحفظه من شر الشياطين والسحرة، وهذه الأذكار موجودة ومجموعة في كتيبات صغيرة يمكن لك الحصول عليها.
وقراءة سورة البقرة في البيت تطرد الشياطين، وكذلك قراءة آية الكرسي، فقد صحت بذلك الأحاديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، فينبغي لك أن تكرري ذلك دائماً مع الأذكار، وستجدين نتيجة ذلك إن شاء الله تعالى، ولا تنسي أن تداومي على دعاء ذي النون: (لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين). فإنه دعاء لا يدعو به مسلم في كربة إلا استجاب الله له.
ثم لا مانع من تناول الدواء، بل هو مطلوب، فقد أمرنا صلى الله عليه وسلم أن نتداوى، فقال: "تداووا عباد الله، فإن الله لم يضع داء إلا وضع له شفاء" رواه الترمذي عن أسامة بن شريك.
ولا مانع كذلك من أن يقرأ عليك خالك أو أي شخص آخر يحسن القراءة والرقية الشرعية، وعليك بالابتعاد من المشعوذين، فإنهم يضرونك أكثر مما ينفعونك.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: