مذاهب العلماء في التلقين بعد الدفن - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مذاهب العلماء في التلقين بعد الدفن
رقم الفتوى: 193633

  • تاريخ النشر:السبت 2 صفر 1434 هـ - 15-12-2012 م
  • التقييم:
19391 0 317

السؤال

عند دفن الميت نرى بعض العلماء يأتون عند باب القبر ويلقنون الميت الشهادة, ويقولون: يا فلان يا ابن فلان: إن جاءك الملكان يسألونك من ربك؟ وما دينك؟ وما النبي الذي بعث فيك؟ فقل: ربي الله, وديني الإسلام, ومحمد صلى الله عليه وسلم نبيي ورسولي, يقولها 3 مرات, فهل هذا من السنة أم لا؟ وهل الميت يسمع ويرى من حوله؟ وقد قرأت الفتاوى, وكلها: اذهب إلى الفتوى رقم كذا وكذا, أريد إجابة واضحة دون الذهاب إلى فتاوى أخرى, حتى ولو مختصرة.
جزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالأصل في التلقين أن يكون عند الاحتضار؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: من كان آخر كلامه لا إله إلا الله دخل الجنة. رواه أبو داود. ولما رواه مسلم في صحيحه أنه -صلى الله عليه وسلم - قال: لقنوا موتاكم لا إله إلا الله. قال الإمام النووي: معناه: من حضره الموت.
وما ذكرت عن بعض العلماء من التلقين بعد الدفن جائز على الراجح من أقوال أهل العلم, قال شيخ الإسلام ابن تيمية في الفتاوى الكبرى: وتَلْقِينُهُ - الميت - بَعْدَ مَوْتِهِ لَيْسَ وَاجِبًا بِالْإِجْمَاعِ, وَلَا كَانَ مِنْ عَمَلِ الْمُسْلِمِينَ الْمَشْهُورِ بَيْنَهُمْ عَلَى عَهْدِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَخُلَفَائِهِ, بَلْ ذَلِكَ مَأْثُورٌ عَنْ طَائِفَةٍ مِنْ الصَّحَابَةِ؛ كَأَبِي أُمَامَةَ، وَوَاثِلَةَ بْنِ الْأَسْقَعِ؛ فَمِنْ الْأَئِمَّةِ مَنْ رَخَّصَ فِيهِ كَالْإِمَامِ أَحْمَدَ، وَقَدْ اسْتَحَبَّهُ طَائِفَةٌ مِنْ أَصْحَابِهِ، وَأَصْحَابِ الشَّافِعِيِّ, وَمِنْ الْعُلَمَاءِ مَنْ يَكْرَهُهُ لِاعْتِقَادِهِ أَنَّهُ بِدْعَةٌ, فَالْأَقْوَالُ فِيهِ ثَلَاثَةٌ: الِاسْتِحْبَابُ، وَالْكَرَاهَةُ، وَالْإِبَاحَةُ، وَهَذَا أَعْدَلُ الْأَقْوَالِ.
واختلاف أهل العلم في حكمه هو بسبب اختلافهم في الحديث الوارد فيه، وسبق بيان ذلك في الفتوى: 43752.

وأما قولك: وهل الميت يسمع...؟ فإن أهل العلم قالوا: إن الميت يسمع في الجملة كلام الحي، ولا يلزم أن يكون السمع له دائمًا، بل قد يسمع في حال دون حال, وانظر الفتوى رقم: 4276.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: