حكم دراسة التربية المدنية - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم دراسة التربية المدنية
رقم الفتوى: 193753

  • تاريخ النشر:الإثنين 4 صفر 1434 هـ - 17-12-2012 م
  • التقييم:
4423 0 238

السؤال

هل يجوز دراسة التربية المدنية؛ إذ نقول فيها: البرلمان هو السلطة التشريعية، وهناك محكمة عليا، والرئيس له حصانة....؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فأما دراسة هذه الأشياء لمعرفة مدى مطابقتها أو مخالفتها للشريعة فهو جائز لا حرج فيه، وأما الحكم على نفس تلك المصطلحات والجمل فيختلف باختلاف المراد منها، وذلك أن العبارات المجملة التي تحتمل حقا وباطلا لا تقبل ولا ترد حتى يعلم المراد من إطلاقها كما بين ذلك شيخ الإسلام -رحمه الله- في غير موضع، وانظر الفتوى رقم: 172481 .

ومما يعينك على معرفة الوجه الذي يجوز إطلاق بعض تلك العبارات عليه انظر الفتوى رقم: 188289 فحيث كان المراد بهذه العبارات موافقا للشرع لم يكن في تعلم هذه المادة حرج، وحيث كان مخالفا للشرع لم يجز تعلمه ولا تعليمه إلا مع بيان مخالفته للشريعة، ومن اضطر إلى تعلم شيء من ذلك فلا عليه إذا هو انضبط بالضوابط الشرعية، وكان في مأمن من أن تصيبه لوثة تلك الأفكار.

  والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: