المدح...بين الإباحة والكراهة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المدح...بين الإباحة والكراهة
رقم الفتوى: 19399

  • تاريخ النشر:الأحد 12 جمادى الأولى 1423 هـ - 21-7-2002 م
  • التقييم:
6384 0 262

السؤال

هل يحق للمؤمن أن يهجر أخاه إذا مدحه مديحاً غير مبالغ فيه كمنادته يا شيخ لأنه معلمه في القرآن، أو أن يقول له أنت ثقة لدينا.. علماً أنه يحبه في الله؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلا يحق للمؤمن أن يهجر أخاه إذا مدحه بمثل كلمة "يا شيخ" لأن هذه عبارة احترام وتقدير منه لمعلمه، واعتراف منه بفضله عليه، أو مدحه بكلمة "أنت ثقة" لكن ينبغي أن يقيد ذلك بكلمة "أحسبك كذلك ولا أزكي على الله أحداً".
والذي يكره من المدح هو المغالاة فيه أو من خيف عليه الفتنة، ففي الصحيحين عن أبي موسى رضي الله عنه قال: سمع النبي صلى الله عليه وسلم رجلاً يثني على رجل يطريه في المدحة، فقال : أهلكتم -أو قطعتم- ظهر الرجل. وعقد البخاري عليه باب: ما يكره من التمادح.
وأورد بعده باب: من أثنى على أخيه بما يعلم، وأورد فيه حديث سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال: ما سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول لأحد يمشي على الأرض: إنه من أهل الجنة إلا لعبد الله بن سلام.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: