الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الخير في الاستخارة وإن لم تنشرح النفس أو تعسر الأمر
رقم الفتوى: 194019

  • تاريخ النشر:السبت 9 صفر 1434 هـ - 22-12-2012 م
  • التقييم:
13758 0 312

السؤال

كما أعلم أن نتيجة الاستخارة لا يجب تعليقها بانشراح صدر أو عدمه, وإنما المضي في الموضوع, فإن كان فيه خير فسوف ييسره الله, وإلا فلن يتيسر, والسؤال الذي يحيرني: إن كان في الأمر شر: فما مدى تعسر الأمر؟ هل إن تعسر الأمر بشكل بسيط أتركه؟ أم أحاول وأحاول حتى يتوقف الأمر تمامًا, ويتعسر بالكلية؛ حتى يصبح من المستحيل إكماله, فعندها أعلم أنه ليس فيه خير؟
مثال: أنا شاب أعمل بالإمارات, وأجد تعسرًا في عملي, وقد صليت الاستخارة قبل سفري, وتعسر إخراج الفيزا قليلًا, لكني في النهاية حصلت عليها, وأنا الآن أعاني من تعسر الأمور هنا, مع أن الأمور كانت أفضل فيما سبق, فهل تعسر أموري يدل على أن الأمر كله ليس فيه خير, وعليّ العودة؟ أم عليّ أن أفكر أنه لو لم يكن في أمر السفر خير لما سافرت بالكلية؟
أفيدوني, جزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فما ذكرته من أن انشراح الصدر لفعل مّا ليس برهانًا في الاستخارة على اختيار الله له هو القول الراجح، يقول ابن الزملكاني: إذا صلى الإنسان ركعتي الاستخارة لأمر فليفعل بعدها ما بدا له, سواء انشرحت نفسه له أم لا، فإن فيه الخير وإن لم تنشرح له نفسه, قال: وليس في الحديث اشتراط انشراح النفس. وفي الفتوى رقم: 128150 مزيد حول هذا المعنى فراجعها.

أما ما سألت عنه: فلا نعلم حدًا للعسر بحيث إذا بلغه الشخص عد ذلك دليلًا على أن الخير في عدمه، بل الذي دلت عليه الأدلة أن المستخير يمضي لما بدا له من أمره، فإذا تسير له ما نوى فالخير في ذلك، وإن لم يتيسر فالخير في صرفه عنه، قال الشيخ ابن عثيمين: إذا قدر له أن يكون الشيء فهذا دليل على أن الله تعالى اختار له أن يكون، وإذا صرف عنه بأي نوع من الصوارف دل على أن الله تعالى اختار له ألا يكون. وراجع الفتاوى: 160347148183 / 145571.

لكننا نقول: ما دمت قد شرعت في هذا العمل فاستعن بالله تعالى, وتوكل عليه ولا تعجز, ولا تتعجل في أمرك، واستشر أهل النصيحة والرأي في أمرك، ولا تتخل عما أنت فيه إلا بعد أن يتبين لك وجه المصلحة في ذلك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: