الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الشيخ الشعراوي خدم الإسلام ونافح عن الدين
رقم الفتوى: 19442

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 7 جمادى الأولى 1423 هـ - 16-7-2002 م
  • التقييم:
14720 0 328

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاتهسؤالي عن فضيلة الشيخ محمد متولي الشعراوي فهناك عدة أقاويل أو بمنعى آخر إشاعات تدور حولنزاهة الشيخ وأنهم لا ينصحون به.تقبلوا منا فائق الاحترام والتقدير وشكراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الأدب مع العلماء الذين هم ورثة الأنبياء وحفظ حرمتهم، ومعرفة قدرهم أمر واجب على المسلم، والوقيعة فيهم والنيل من مراتبهم أمر محرم.
ذكر الذهبي في سير أعلام النبلاء عن ابن المبارك -رحمه الله- أنه قال: من استخف بالعلماء ذهبت آخرته.
وإن الشيخ الشعراوي قدم ما قدم لخدمة الإسلام، وكان له دور في الدفاع عن الدين، وما من أحد من البشر إلا ويخطئ ويصيب، ولا عصمة إلا للأنبياء عليهم السلام، فما وافق فيه الحق أخذ به، وما أخطأ فيه فله فيه اجتهاده، ولعل الله تعالى يغفر له، ويكون مأجوراً على هذا الاجتهاد.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: