الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بر الأم مقدم على اختيارك هذه الفتاة
رقم الفتوى: 19465

  • تاريخ النشر:الأربعاء 8 جمادى الأولى 1423 هـ - 17-7-2002 م
  • التقييم:
5204 0 355

السؤال

أنا شاب خليجي أدرس في الولايات المتحدة رغبت في الزواج من فتاة عربية مسلمة مقيمة في بلدي لكي أحصن نفسي من الوقوع في الحرام.. علما بأنني قادر على الزواج من الناحية المادية ولكن عندما عرضت الموضوع على والدتي رفضته بتاتا لسبب واحد وذلك لكون الفتاة غير خليجية وأقسمت بالله بأنها ستتبرأ مني ليوم القيامة وتغضب علي أن تزوجتها ..فأنا الآن في حيرة بين فتاة أرغب فيها بالحلال وأم أخشى من غضبها مخافة الله .. سؤالي لفضيلتكم.. هل يجوز لي الزواج من هذه الفتاة ومعارضة أهلي ؟ هل يدخل ذلك في عقوق الوالدين؟.. أفيدوني جزاكم الله خيراً.... ..

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن على السائل أن يترضى أمه حتى توافق على زواجه من هذه الفتاة لأن ذلك أدعى للاستمرار والاستقرار بينهما، فإن أصرت الأم على رفضها، فعليك أن تبر بأمك، ولتبحث عن زوجة أخرى تكون الأم عنها راضية، وذلك أن الله تعالى أوصى ببر الوالدين حيث قال:وَوَصَّيْنَا الْأِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ [لقمان:14].
وفي الحديث: إن الله يوصيكم بآبائكم، إن الله يوصيكم بأمهاتكم، إن الله يوصيكم بأمهاتكم. رواه ابن ماجه من حديث عبد الله بن عباس.
وقد تقدمت فتوى في هذا برقم:
17763.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: