الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ليس الحياء من الناس عذرا تسقط به كفارة الجماع في نهار رمضان
رقم الفتوى: 195535

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 26 صفر 1434 هـ - 8-1-2013 م
  • التقييم:
6775 0 238

السؤال

حصل الجماع في رمضان منذ زمن طويل، وحتى الآن أشعر بخوف من قضائه؛ لأني لو صمت شهرين متتالين سيعرف الجميع بذلك.
هل من طريقة أخرى للتكفير عن ذنبي، وقد حصل مرتين في زمانين مختلفين هل لكل جماع كفارة مستقلة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فالواجب على من حصل منه الجماع في نهار رمضان أن يتوب إلى الله توبة نصوحا، وأن يندم على عظيم جنايته وتفريطه في جنب ربه تبارك وتعالى، وتجب الكفارة على المجامع إن كان ذكرا، وفي وجوبها على الأنثى خلاف تنظر لمعرفته الفتوى رقم: 125159 .

وعند وجوب الكفارة فالراجح تكرر الكفارة بتكرر الجماع في يومين مختلفين، ولتنظر الفتوى رقم: 6733 .

وليس ما ذكر من الخوف من الناس والحياء منهم عذرا تسقط به الكفارة على من وجبت عليه، أو يسوغ العدول عن الصوم إلى بدله، فإن الله أحق أن يستحيا منه من الناس، كما أن في المعاريض متسعا للتخلص من الحرج الذي قد يحصل، فيمكنك القول إذا سئلت عن سر صومك بأن الشخص قد ينذر الصوم فيلزمه بنذره ما التزمه ونحو ذلك من المعاريض التي فيها مندوحة عن الكذب.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: