الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أفضل الطرق لدعوة الطالبات المتبرجات
رقم الفتوى: 196273

  • تاريخ النشر:الأربعاء 5 ربيع الأول 1434 هـ - 16-1-2013 م
  • التقييم:
2822 0 186

السؤال

في جامعتنا المختلطة انتشرت عادات قبيحة جدًّا, منها: ملابس البنات القصيرة التي تظهر الرجلين, وتكشف جزءًا من الشعر، فما الحل؟
أريد منكم طريقة جميلة أخاطبهن بها تجعلهن يحببن الحجاب.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فأجمل الطرق لدعوة المسلم المقصر أن تذكره بحبه لله, وإيمانه به وبرسوله وشريعته, وأن من مقتضى هذا الحب والإيمان أن يتبع أمرهما, ويجتنب نهيهما؛ لأن المحب لمن يحب مطيع, وهذا أمر مشاهد وفطري.

وإن الحجاب من شريعة الله, ومما يحبه الله ورسوله, ثم ذكرهم بأن الإسلام أتى بكل شيء حسن يتلاءم مع الفطرة, وفي مصلحة الخلق - ولو لم تظهر لهم وجه تلك المناسبة والمصلحة - لأنه دين الله العليم الحكيم الرحيم.

كما عليك أن تذكرهم بأن الله تعالى خلق الخلق لغايات عظيمة, ومنها غايتان مهمتان:

أولاهما: أن يعبدوه, وهذه لا تتحقق إلا باتباع شريعته.

والثاني: أنه ابتلاهم بالتكليف ليعلم أيهم أحسن عملًا, فيكون برحمته أهلًا للدخول في دار كرامته, وهي الجنة, قال تعالى: وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ {الذاريات:56}, وقال تعالى : الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ {الملك:2}, وللفائدة حول الدراسة في الجامعات المختلطة والإنكار على المتبرجات انظر فتاوينا التالية: 2523. 25838. 18519. 65812.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: