صلاة الراتبة القبلية بعد الفرض لأجل الوسواس - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صلاة الراتبة القبلية بعد الفرض لأجل الوسواس
رقم الفتوى: 198509

  • تاريخ النشر:الإثنين 1 ربيع الآخر 1434 هـ - 11-2-2013 م
  • التقييم:
3320 0 188

السؤال

جميعنا نعرف أن النوافل في اليوم 12 ركعة، وسؤالي هنا: هل يجوز أن أصلي النافلة بعد كل صلاة، لأنني لا أستطيع أن أصليها قبل الصلاة، وذلك لوجود وسواس قهري معي ولا أرتاح حتى أنهي فريضتي، فهل يجوز أن أصلي بعد العصر ركعتين وبعد العشاء أربع ركعات؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فالاثنتا عشرة ركعة الرواتب التي وعد من صلاها ببيت في الجنة قد وردت معينة في الأحاديث، وأنها: أربع قبل الظهر، واثنتان بعدها، واثنتان بعد المغرب، واثنتان بعد العشاء، واثنتان قبل الصبح، ولتنظر الفتوى رقم: 175501.

فعليك أن تحرصي على أداء هذه النوافل الراتبة طلبا لثوابها.

وأما الوسواس: فأعرضي عنه ولا تلتفتي إليه ولا تعيريه اهتماما فإنه لا علاج للوساوس أمثل من هذا، وانظري الفتويين رقم: 51601، ورقم: 134196.

وإذا تعذر عليك فعل راتبة الفجر قبل المكتوبة لوسواس أو غيره فلا حرج عليك في أن تقضيها بعد فعل المكتوبة، وأما راتبة الظهر القبلية فلك أن تصليها بعد الفرض عند كثير من العلماء، وأما العصر: فلا راتبة له عند كثيرين منهم، وانظري الفتوى رقم: 55961.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: