ارتدت ولم تخبر زوجها وجامعها وأنجبت منه فلمن ينسب الطفل - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ارتدت ولم تخبر زوجها وجامعها وأنجبت منه، فلمن ينسب الطفل؟
رقم الفتوى: 201151

  • تاريخ النشر:الأربعاء 9 جمادى الأولى 1434 هـ - 20-3-2013 م
  • التقييم:
4006 0 228

السؤال

ارتدت امرأة ولم تخبر زوجها, وكان يجامعها على أنها زوجته, فهو لم يكن يعلم بردتها, وهي كانت توافقه على جماعها مع علمها بحرمة ذلك أثناء الردة, فحملت وأنجبت طفلًا, وبعدها تابت ورجعت للإسلام, فلمن ينسب الطفل؟ هل ينسب لأبيه أم لا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن الولد في مثل هذه الحالة ينسب للزوج؛ لأن وطأه كان بشبهة، ومن وطئ بشبهة فإن الولد ينسب إليه بالاتفاق، قال ابن تيمية: ومن وطئ امرأة بما يعتقده نكاحًا, فإنه يلحق به النسب, ويثبت فيه حرمة المصاهرة باتفاق العلماء. أهـ.

وقال: فإن المسلمين متفقون على أن كل نكاح اعتقد الزوج أنه نكاح سائغ إذا وطئ فيه فإنه يلحقه ولده ويتوارثان باتفاق المسلمين، وإن كان ذلك النكاح باطلًا في نفس الأمر باتفاق المسلمين .أهـ. وراجعي الفتوى: 74761.

وانظري للفائدة في نكاح المرتدة إذا تابت الفتوى رقم: 133087

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: