الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من وجد لقطة في مكان مشترك بينه وبين غيره
رقم الفتوى: 201424

  • تاريخ النشر:الأحد 13 جمادى الأولى 1434 هـ - 24-3-2013 م
  • التقييم:
3263 0 182

السؤال

جزاكم الله خيرا: شخص يعمل في التجارة على سيارة شريك له، وأثناء العمل وجد لقطة فعرفها فلم يظهر صاحبها، فهل يقتسمان اللقطة؟ أم يأخذها وحده؟ مع العلم أن شريكه صاحب السيارة على علم بها.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن اللقطة ـ تعريفها وما يتعلق بها ـ حق لملتقطها، وليس للشريك حق فيها، ولو شرط في الشركة اقتسام اللقطة بين الشريكين كانت شركة فاسدة، جاء في زاد المستقنع وشرحه للبهوتيفإن أدخلا فيها كسبًا أو غرامة نادرين كوجدان لقطة، أو ركاز، أو ميراث، أو أرش جناية، أو ما يلزم أحدهما من ضمان غصب أو نحوه فسدت، لكثرة الغرر فيها ولأنها تضمنت كفالة وغيرها، مما لا يقتضيه العقد. اهـ.

فمن أخذ اللقطة فهو أحق بها، ولا يلزمه اقتسامها مع شريكه، وانظر للفائدة عن أحكام اللقطة الفتويين رقم: 5663، ورقم: 11132.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: