الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

للزوجة طلب الطلاق إن أصر الزوج على الوطء في الدبر
رقم الفتوى: 203

  • تاريخ النشر:السبت 3 جمادى الأولى 1420 هـ - 14-8-1999 م
  • التقييم:
37314 0 430

السؤال

هل يجوز للزوجة أن تطلب الطلاق من زوجها بحجة مجامعتها من الدبر، علما بأن ذلك لم يعد عليها بضرر جسدي، لأنه حصل مرة واحدة وكان ذلك طوع إرادتها؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، وبعد:

فالجماع في الدبر محرم، بل كبيرة من الكبائر، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: ملعون من أتى امرأة في دبرها. رواه أبو داود والنسائي، وصححه السيوطي والألباني.

وروى الترمذي والنسائي: لا ينظر الله إلى رجل أتى رجلاً أو امرأة في دبرها. وحسنه الترمذي، وصححه الألباني.

وللزوجة إذا أصر زوجها على هذا الحرام طلب الطلاق، ومن تاب تاب الله عليه، فإذا أقلع الزوج عن هذا، وتاب إلى الله، فليس للزوجة طلب الطلاق.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: