الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما ورد عن السلف من أذكار وأدعية يعرض على ميزان الشرع
رقم الفتوى: 20355

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 21 جمادى الأولى 1423 هـ - 30-7-2002 م
  • التقييم:
6768 0 337

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيمأقرأ في معظم كتب الأدعية فوائد بأن تقرأ سورة الإخلاص مثلا 3626 مرة يقضي الله حاجتك بإذنه تعالى وغيرها من الأمور. فما صحة هذه الأقوال والفوائد علما أنه مذكور أنها غير واردة عن الرسول صلى الله عليه وسلّم وإنما هي من أفعال الأئمة و السلف الصالح. أرجو منكم سريع الإجابة ولكم منّا جزيل الشكر والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن قراءة سورة معينة من القرآن لقضاء حاجة أو لتحصيل ثواب أمر لا بد أن يكون عليه دليل معتبر من الشرع، لأن إثبات الثواب والعقاب، وتخصيص عبادة بعينها لأمر لا يتم إلا بطريق الوحي فهو حق لله وحده قال تعالى:أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ [الأعراف:54].
أما ما ورد عن السلف الصالح والأئمة من ذلك، فإنه ينظر فيه، فإن كان له أصل في الشرع عمل به، وإن لم يكن كذلك، فكلٌ يؤخذ من قوله ويترك؛ إلا النبي صلى الله عليه وسلم، وقد جاء في الأحاديث الصحيحة ما فيه غنية للمسلم عن أمور لا يدري ما مصدرها، ولا يعرف صحتها من سقمها، وقد ذكرنا طرفاً من ذلك في الفتاوى التالية: 6661 ، 11882 ، 1390.
وقد بحثنا عن المثال المذكور في السؤال فلم نجد له أصلاً ثابتاً عن صحابي أو تابعي أو إمام مشهور بالعلم والاتباع.
والله أعلم.
 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: