كون سلمان ابن الإسلام لا يعارض نسبه الفارسي - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كون سلمان ابن الإسلام لا يعارض نسبه الفارسي
رقم الفتوى: 206140

  • تاريخ النشر:السبت 24 جمادى الآخر 1434 هـ - 4-5-2013 م
  • التقييم:
4462 0 438

السؤال

اعترض أحد الأشخاص على بيت في قصيدة استشهد بها الشيخ عائض القرني: أبو لهب في النار، وهو ابن هاشم، وسلمان في الفردوس وهو من خراسان، ومسح كلمة خراسان قائلا: لم يعد سلمان فارسيا، فهل جانبه الصواب أم لا؟ وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن سلمان ـ رضي الله عنه ـ من بلاد فارس، كما أخبر عن نفسه في قصته الطويلة، حيث قال رضي الله عنه: كنت رجلا فارسيا من أهل أصبهان، من أهل قرية منها يقال لها جي، وكان أبي دهقان قريته.... وهذا الحديث حسنه الألباني في الصحيحة.

ولعل القائل الذي أنكر هذا أراد أن سلمان أصبح ابن الإسلام، ولكن هذا لا يعارض نسبه، ولا غضاضة في ذلك، جاء في كتاب سير أعلام النبلاء للإمام الذهبي: سلمان ابن الإسلام الفارسي سابق الفرس إلى الإسلام، صحب النبي صلى الله عليه وسلم وخدمه وحدث عنه، وكان لبيبا حازما ومن عقلاء الرجال ونبلائهم وعبادهم. اهـ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: