الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أثر عمر بن الخطاب في الرجل الذي ترك لحيته حتى كثرت
رقم الفتوى: 206995

  • تاريخ النشر:السبت 2 رجب 1434 هـ - 11-5-2013 م
  • التقييم:
9883 0 234

السؤال

حصل بيني وبين صديق لي نزاع في مسألة اللحية وهل يجوز حلقها. فذهبت إلى عدم الجواز تمسكا بالأحاديث الآمرة بإعفاء اللحية. بينما هو يذهب إلى الجواز. واستدل بأثر عن عمر -رضي الله عنه- مضمونه أن امرأة شكت إليه قبح منظر زوجها؛ لأنه كان أشعث اللحية, فأمره عمر بحلق لحيته، ففعل, ولما رجعت المرأة ورأت زوجها حليقا أعجبها ذلك، وفرحت به على هذا المنظر. فالسؤال هو: هل ثبت هذا الأثر عن عمر؟ وأين أرجع للوقوف على هذا الأثر؟ أفيدوني أثابكم الله.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلم نطلع على هذا الأثر عن الفاروق عمر، ولا عن أحد من الصحابة رضي الله عنهم جميعا، ونكاد نجزم بأنه لا وجود له. وإنما الذي روي عن عمر ـ كما نقله الطبري، وابن بطال (9/146) والعيني (22/47) في شرح صحيح البخاري ـ أنه رضي الله عنه رأى رجلا قد ترك لحيته حتى كثرت، فأخذ بحديها ثم قال: ائتوني بجلمين ـ يعني المقراض ـ ثم أمر رجلا فجزَّ ما تحت يده، ثم قال: اذهب فأصلح شعرك أو أفسده؛ يترك أحدكم نفسه حتى كأنه سبع من السباع. اهـ.
فهذا إن صح إنما هو في أخذ ما زاد عن القبضة من اللحية، لا في حلقها !! وقد سبق لنا بيان أن من أهل العلم من رخص في ذلك، وراجع الفتوى: 3851. كما سبق لنا بيان أقوال أهل العلم في الأخذ من اللحية في الفتويين: 14055، 71215. وراجع في حكم حلق اللحية الفتويين: 2711، 192001.

ومما ينسب لعمر في موضوع اللحية ما قاله أبو طالب المكي في (قوت القلوب): ردَّ عمر بن الخطاب، وابن أبي ليلى قاضي المدينة، شهادة رجل كان ينتف لحيته. اهـ. وذكره أيضا الغزالي في (الإحياء).

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: