الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم ترك بعض أذكار ما بعد الصلاة للإتيان بأذكار الصباح
رقم الفتوى: 207577

  • تاريخ النشر:الأربعاء 6 رجب 1434 هـ - 15-5-2013 م
  • التقييم:
6378 0 296

السؤال

شيخي الكريم حفظك الله: حينما أصلي الفجر أذكر بعضًا من أذكار الصلاة ـ ذكرين أو ثلاثة ـ ثم أشرع في أذكار الصباح، وسؤالي هو: هل آثم إن لم أقل كل الأذكار الواردة بعد الصلاة؟ وماذا عن قول: لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ـ في أذكار الصباح؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالأذكار المأثورة بعد الفريضة غير واجبة، بل هي مستحبة وبالتالي، فلا إثم عليك إذا تركت بعضها أو جميعها، كما ذكرنا في الفتوى رقم: 80295.

 لكن من الأفضل الإتيان بجميع الأذكار المأثورة بعد الفريضة، ثم تبدئين في أذكار الصباح، فوقتها متسع ويستمر إلى وقت الزوال، كما ذكرنا في الفتوى رقم: 14709.

ومن أذكار الصباح: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد وهو على كل شيء قدير ـ في كل يوم مائة مرة. وراجعي تفصيل أذكار الصباح والمساء في الفتوى رقم: 11882.

والله أعلم.
 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: