رقائق لمن ابتلي بالوسوسة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رقائق لمن ابتلي بالوسوسة
رقم الفتوى: 2082

  • تاريخ النشر:الخميس 20 ذو الحجة 1421 هـ - 15-3-2001 م
  • التقييم:
10713 0 388

السؤال

أعاني من الوساوس في كل شيء ( في الصلاة والعقيدة وكل شيء ) والتي كدرت حياتي ؟ أرجو تقديم كلمة لي ، ثم نصحي بكتاب يتكلم عن هذا ؟ وأسأل الله ألا يحرمكم الأجر والمثوية .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فبداية نسأل الله أن يرفع عنك هذا الوسواس وأن يربط على قلبك وأن يثبتك على الحق. ولا ريب أن الشيطان هو الداعي إلى الوسوسة قال تعالى: "قل أعوذ برب الناس… إلى قوله "من شر الوسواس الخناس". والمؤمن إذا ابتلي بشيء من هذا فعليه أن يستعصم بالله تعالى حيث إن الشيطان يخنس عند ذكره جل وعلا. وألا تلتفت إلى هذه الوسوسة، حيث إنها لا تقطعك عن الله تعالى قال عز من قائل: "قال فبما أغويتني لأقعدن لهم صراطك المستقيم ثم لآتينهم من بين أيديهم من خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ولا تجد أكثرهم شاكرين". قال قتادة: (أتاك من كل وجه غير أنه لم يأتك من فوقك) فصلتك بالله لا يستطيع إلى قطعها سبيلاً. ونرشدك إلى كتاب إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان للإمام ابن قيم الجوزيه رحمه الله. والله ولي التوفيق

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: