الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حديث: (لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط) يشمل الجنسين
رقم الفتوى: 209464

  • تاريخ النشر:الأحد 24 رجب 1434 هـ - 2-6-2013 م
  • التقييم:
36692 0 253

السؤال

أرجو توضيح أمر في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: لأن يطعن أحدكم في رأسه بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له ـ
هذا بالنسبة للرجال، فماذا بالنسبة للنساء؟ وهل ينطبق الحديث عليهن أيضا؟ وإذا كان لا ينطبق عليهن، فما حكم من تصافحهم حرجا؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن قوله صلى الله عليه وسلم: لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له. يدل على تحريم مصافحة المرأة للرجل الأجنبي عنها، ومصافحة الرجل للمرأة الأجنبية عنه، لا فرق في ذلك، قال الخطابي ـ رحمه الله ـ في معالم السنن: الْخِطَاب إِذَا وَرَدَ بِلَفْظِ الذُّكُورِ كَانَ خِطَابًا لِلنِّسَاءِ إِلَّا فِي مَوَاضِعَ مَخْصُوصَةٍ. انتهى.
وليس في هذا الحديث ما يدل على تخصيص هذا الحكم بالرجال، بل جاء ما يقوي تعميم هذا الحكم في قوله صلى الله عليه وسلم: كل ابن آدم أصاب من الزنا لا محالة، فالعين زناها النظر، واليد زناها اللمس، والنفس تهوى وتحدث، ويصدق ذلك ويكذبه الفرج. رواه أحمد والبخاري ومسلم. 

ولا يجوز للمسلم أن يجامل في دينه أحدا، فلا يصافح المرأة الأجنبية عنه بدعوى عدم الإحراج، ولا المسلمة أن تصافح الرجل الأجنبي عنها بدعوى عدم الإحراج، ونذكر هنا بالحديث الذي رواه الترمذي عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من التمس رضاء الله بسخط الناس كفاه الله مؤنة الناس، ومن التمس رضاء الناس بسخط الله وكله الله إلى الناس.
وللفائدة يرجى مراجعة الفتاوى التالية أرقامها: 23511، 126019، 152595.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: