الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا حرج في الصلاة في الثوب الذي لم تثبت نجاسته وغسله مع الملابس الطاهرة
رقم الفتوى: 211591

  • تاريخ النشر:الأربعاء 18 شعبان 1434 هـ - 26-6-2013 م
  • التقييم:
3419 0 204

السؤال

في الفتوى رقم: 152299 هل يبقى الثوب طاهرا وأستطيع الصلاة فيه مرة أخرى، و غسله مع باقي الثياب في الغسالة ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فما دمنا قد حكمنا بصحة الصلاة في هذا الثوب؛ لأن الأصل أنه لم تصبه نجاسة، فيستصحب هذا اليقين حتى يحصل اليقين بخلافه، فإنه يعامل كسائر الثياب الطاهرة، فتستطيع أن تصلي فيه ما شئت من الصلوات، وتغسله في الغسالة مع الثياب الطاهرة وغير ذلك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: