الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

توقيع شهادة عمل باسم صاحب شركة تزوير
رقم الفتوى: 21222

  • تاريخ النشر:الأحد 10 جمادى الآخر 1423 هـ - 18-8-2002 م
  • التقييم:
5355 0 267

السؤال

شخص كان يعمل في شركة وطنية ومهنته عامل بسيط وتعلم فيها مهنة سائق آلة حفر وبقي الأجرالذي يأخده أجرعامل بسيط ولم يبق من مدة العقد الذي يربطه بهذه الشركة إلا أيام أوشهرعلى الأكثر وجاءته فرصة العمل في شركة أخرى وأجرها مضاعف واشترطت هذه الشركة أن يكون معه شهادة عمل تثبت بأنه كان يعمل على هذه الآلة مع أن الشركة الأولى قد وعدته بأن تعطيه هذه الشهادة مع انتهاء مدةالعقد ولكنه إذا انتظر إلى أن تعطيه الشركة الأولى ذهبت الثانية فطلب من صديق له أن يأتيه بهذه الشهادة من الشركة التي كان يعمل فيها لأنه كان في إجازة مرضية فلما أتاه بالشهادة فارغة كتب عليها بياناته الشخصية وقام بالتوقيع مكان المدير. مع العلم بأنه لم يضر بأي شخص..س..ماالحكم في هذه المسألة وماحكم الأجرالمأخوذ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلا شك أن هذا الشخص أخطأ في التوقيع باسم مديره لأن هذا من الكذب الواضح، والتزوير البين، وعليه أن يتوب إلى الله تعالى مما فعل.
وأما عمله في الشركة الجديدة بهذه الشهادة ففيه تفصيل:
1- فإن حصل على شهادة حقيقية من شركته الأولى، فلا حرج عليه الآن مع توبته من التزوير كما سبق.
2- وإن لم يحصل على هذه الشهادة، فلا نرى له الاستمرار في هذا العمل الجديد، لأنه عمل مبني على الغش فلا خير فيه.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: