الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الإعجاب بصفحة على الفيس بوك تنشرا صورا لنساء متبرجات
رقم الفتوى: 212341

  • تاريخ النشر:الأربعاء 25 شعبان 1434 هـ - 3-7-2013 م
  • التقييم:
9019 0 236

السؤال

هل بإمكاني أن أقوم بالإعجاب بصفحة في الفيس بوك ـ لايك ـ وهذه الصفحة لا تراعي القواعد الإسلامية، فمثلا تنشر صور نساء متبرجات؟ وهل أكسب إثماً لأنني ربما أدعمهم بهذا الإعجاب؟ وهل إذا زار أخي مثلا صفحتي وشاهد أن عندي صديقات متبرجات وسافرات آخذ إثما، لأنه ربما رأى هذا بسببي؟ علما بأن الصور ستظهر له حتى لو اخترت في إعدادات الخصوصية ألا يظهر أصدقائي لأحد، لأن الفيس بوك يقوم بعرض ما يسمى بأشخاص قد تعرفهم، وهؤلاء الأشخاص هم أصدقاء أصدقائك، فإذا كان أخي هو صديقي في الفيس بوك فستظهر له صور صديقاتي بناء على ذلك، وأنا من أجل هذه الأسباب مازلت لا أضيف الأشخاص كأصدقاء عندي، فهل هذه مبالغة؟ وكذلك إذا دعوت صديقتي التي هي متبرجة وسافرة لزيارتي؟ فهل سآخذ إثما، لأنها خرجت من بيتها بسببي؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن كان الغالب على الصفحات نشر المنكرات، فلا يجوز الاشتراك بها ومتابعتها، أو وضع إعجاب بها، لأن ذلك من إقرار المنكر والرضا به، ويخشى أن يكون في متابعتها في هذه الحالة دلالة ونشرا للمعصية، فيكون المرء شريكا في الإثم معينا عليه، وأما الصفحات التي فيها أمور نافعة وقد تظهر فيها أشياء محرمة أحيانا فيكون على حسب الغرض من ذلك وما تؤدي إليه، كما بينا في الفتويين رقم: 189001، ورقم: 194961.

وأما دعوة صديقتك التي لا تلتزم بالضوابط الشرعية في لباسها: فلا يظهر أنه من التعاون على الإثم المنهي عنه، لأنك لم تعينيها على إثم، بل هي من تتحمل وزر تقصيرها وتفريطها، لكن انصحيها وبيني لها حرمة ما تفعله من تبرج وسفور، فإن لم يجد ذلك شيئا فبعدك عنها وتركك لمصاحبتها خير لك، لئلا تؤثر عليك، وانظري للفائدة الفتاوى التالية أرقامها: 123378، 160921، 160999.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: