الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التمييز بين مستخدم الرقية الشرعية وممارس السحر
رقم الفتوى: 21341

  • تاريخ النشر:الأربعاء 13 جمادى الآخر 1423 هـ - 21-8-2002 م
  • التقييم:
4687 0 317

السؤال

أعاني من إعاقة منذ ولادتي بنسبة مائة بالمائة ويوجد شيخ له قدرة عجيبة في شفاء المرضى فالمشلوليدخل عنده بالكرسي المتحرك ويخرج يمشي على رجليه ويجعل الأصم يسمع والأبكم يتكلم كأنه سيدنا عيسى عليه السلام . يعتقد البعض أنه يستعين بالجـن وإن كان كذلك فهل يجوز لي أن أذهب إليه؟ أفيدوني وفقكم الله وشكـرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن كان هذا الرجل ممن عرف بسلامة المعتقد، وحسن السيرة، والتمسك بالشرع، والعلاج بالرقى الشرعية المعلومة في الكتاب والسنة، كقراءة القرآن على المريض، والأدعية، والأذكار، فإنه يجوز الذهاب إليه، وطلب العلاج عنده.
وإن كان ممن يستعين بالجن، ويمارس الكهانة، ويدعي معرفة الأمور الغيبية، ولا يعرف عنه استقامة على شرع الله تعالى، فلا يجوز الذهاب إليه.
ولمزيد فائدة تراجع الفتوى رقم 1815
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: