الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم جمع الريق وابتلاعه للصائم
رقم الفتوى: 214252

  • تاريخ النشر:الأحد 14 رمضان 1434 هـ - 21-7-2013 م
  • التقييم:
9275 0 209

السؤال

عندي مشكلة تؤرقني جدًّا, وهي أني عند الصيام أجمع السائل الخارج من الغدد اللعابية؛ خوفًا من بلعه, ثم أخرجه, وأصبحت أفعل ذلك لا إراديًا, وأصبح مصدر إزعاج لي الآن؛ حيث إني طوال فترة الصيام أبصق هذا اللعاب, وإن لم أفعل يتجمع في فمي, ولا أستطيع الحوار مع أحد, أو حتى الكلام, وأصبحت أنعزل عن المحيطين بي, ولا أذهب لعملي, وأخاف بعد زواجي أن يثير هذا التصرف اشمئزاز زوجي, فماذا أفعل كي أتخلص من هذه العادة الدائمة معي لمدة سنوات؟ ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فابتلاع الريق لا يفطر باتفاق العلماء، وكذا لو جمع الريق ثم ابتلعه لم يفطر, وإن كان ذلك مكروهًا، قال في الشرح: لا يفطر ابتلاع الريق إذا لم يجمعه بغير خلاف نعلمه؛ لأنه لا يمكن التحرز منه, أشبه غبار الطريق, ويكره للصائم جمع ريقه وابتلاعه لإمكان التحرز منه, فإن جمعه ثم ابتلعه قصدًا لم يفطره؛ لأنه يصل إلى جوفه من معدته أشبه إذا لم يجمعه. اهـ

وعليه, فالذي ننصحك به هو أن تتصرفي مع الريق بصورة عادية, فإن احتجت إلى بلعه فابتلعيه, وإن اجتمع منه شيء فابتلعته لم يضر, وإن بصقته كذلك لم يضر.

وأما طريق التخلص من هذه المشكلة فيمكنك مراجعة قسم الاستشارات بموقعنا بهذا الخصوص, كما يمكنك مراجعة المختصين بهذه الأمور.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: