الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إذا نوى في الليل الإفطار غدا في مكان ما هل تعتبر نية للصوم؟
رقم الفتوى: 214555

  • تاريخ النشر:الأربعاء 17 رمضان 1434 هـ - 24-7-2013 م
  • التقييم:
4297 0 192

السؤال

نويت في ليلة من ليالي رمضان أن أذهب غدا ـ بإذن الله ـ للإفطار في المسجد النبوي، فهل تجزئ هذه النية؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإذا نويت ليلاً أنك ستفطر غدا في المسجد النبوى بعد مجيء وقت الإفطار ـ غروب الشمس ـ فهذه النية مجزئة وصيامك صحيح, وحقيقة نية الصوم سبق بيانها في الفتوى رقم: 140543

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: