حكم الدم النازل بعد السقط - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الدم النازل بعد السقط
رقم الفتوى: 216793

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 21 شوال 1434 هـ - 27-8-2013 م
  • التقييم:
1778 0 151

السؤال

سؤالي كالآتي: أنا حامل بتوأمين، سقط مني الأول، وبقي الثاني. ومن فترة إلى فترة تنزل مني نقط دم. هل صيامي جائز أم لا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فإن كان السقط لم يتبين فيه خلق إنسان، فإن الدم الذي ترينه لا يعتبر دم نفاس بل دم فساد، لا يمنع الصلاة، ولا الصيام. والحامل لا تحيض على القول المفتى به عندنا.
وأما إن كان السقط قد تبين فيه خلق إنسان، فإن الدم الذي ترينه يجري فيه خلاف الفقهاء فيمن حملت بتوأم وولدت أحدهما، وبقي الآخر. هل دمها الأول يعتبر دم نفاس أم لا؟ وقد ذكرنا أقوال الفقهاء في هذه المسألة في الفتوى رقم:  116589  ورجحنا أن الدم الذي يكون مع كل مولود يعتبر نفاسا, وعلى هذا فإن ما ترينه في مدة الأربعين يوما من السقط يعتبر دم نفاس يمنع الصلاة، والصوم، ويلزمك قضاء صومه؛ وانظري المزيد في الفتوى التي أشرنا إليها آنفا.

والله تعالى أعلم.
 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: