الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الجلوس في مجالس الذكر المخالفة للهدي النبوي
رقم الفتوى: 21712

  • تاريخ النشر:السبت 23 جمادى الآخر 1423 هـ - 31-8-2002 م
  • التقييم:
10843 0 323

السؤال

السلام عليكملقد علمنا أن الدعاء ورفع الصوت بالذكر جماعة عقب الصلوات من البدع . فما هو حكم من يجلس مع هؤلاء ويشاركهم في بدعتهم مع العلم أنه نبه الى ذلك مرات كثيرة , ويقول إنما أشاركهم تأليفا للقلوب؟ وجزاكم الله خيرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلا شك أن كلاً من الذكر والدعاء من أعظم العبادات وأهم القربات، لقوله تعالى:فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ [البقرة:152].
وقوله تعالى:وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ [غافر:60].
ولكن الذكر والدعاء -كغيرهما من العبادات -إذا فعلا بطريقة غير الطريقة التي فعلها عليها النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته والسلف الصالح كان ذلك بدعة لأن كيفية العبادة توقيفية.
وقد عرف الشاطبي البدعة بقوله: هي طريقة في الدين مخترعة تضاهي الشرعية، يقصد بالسلوك عليها المبالغة في التعبد لله تعالى.
ومثل لذلك بأمثله منها: التزام الكيفيات والهيئات كالذكر بهيئة الاجتماع على صوت واحد....واتخاذ المولد، والتزام أوقات معينة للعبادة -لم يعينها الشارع- كصوم يوم النصف من شعبان وقيام ليلته...
فإذاعلمنا أن ذلك وما شابهه بدعة، فإن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول: من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد. وفي رواية : من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد. رواه البخاري ومسلم عن عائشة.
ومن علم أن هذا العمل بدعة فلا يجوز له أن يجلس مع أهله؛ إلا إذا كان ذلك بقصد البيان والنصح.
فإذا علم إصرارهم على بدعتهم، وعدم الفائدة من نصحهم، فإن عليه أن يفارقهم ولا يقعد في مجالسهم.
قال تعالى:فَلا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ [الأنعام: 68].
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: