الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما علامات الخلافة الإسلامية القادمة؟
رقم الفتوى: 217351

  • تاريخ النشر:الأحد 26 شوال 1434 هـ - 1-9-2013 م
  • التقييم:
30051 0 312

السؤال

ما هي علامات الخلافة الإسلامية القادمة - بإذن الله -؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فبعد الملك العاضِّ، والملك الجبري الذي مرت به الأمة، فإنها تنتظر ـ بمشيئة الله تعالى ـ عودة خلافة على منهاج النبوة، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: تكون النبوة فيكم ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة، فتكون ما شاء الله أن تكون, ثم يرفعها إذا شاء الله أن يرفعها، ثم تكون ملكًا عاضًا، فيكون ما شاء الله أن يكون, ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون ملكًا جبرية، فتكون ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة, ثم سكت. رواه أحمد, وصححه الألباني, وراجع في شرح هذا الحديث الفتوى رقم: 36833.

ولمزيد الفائدة يمكن الاطلاع على الفتاوى ذوات الأرقام التالية: 171597، 16658، 67970.
وقوله صلى الله عليه وسلم: على منهاج النبوة. أي: طريقتها الصورية والمعنوية، كما في مرقاة المفاتيح.

وقال الشيخ محمد إسماعيل المقدم: لا يمكن أن يحصل تمكين للمسلمين من جديد، ولن يعودوا إلى عزتهم إلا بمنهاج النبوة، وأي منهج يخالف منهاج النبوة فليس هو سبب التغيير، ولن يؤدي إلى هذا التمكين. اهـ.

وقال أيضًا: وهذا أوضح دليل على أن التمكين لا يقع إلا بهذا المنهج. اهـ.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: