مذاهب العلماء في المسافر يصبح صائما ثم يتعمد الجماع - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مذاهب العلماء في المسافر يصبح صائما ثم يتعمد الجماع
رقم الفتوى: 219040

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 6 ذو القعدة 1434 هـ - 10-9-2013 م
  • التقييم:
4889 0 275

السؤال

كنت مسافرا، ووصلت الديرة المراد زيارتها يوم الاثنين في تمام الساعة العاشرة صباحاً، وقمت بالجماع مع زوجتي بعد الظهر من نفس اليوم، وسأغادر بمفردي دون زوجتي يوم الخميس من نفس الأسبوع، مع العلم أننا وقت الوصول كنا صائمين.
فهل تلزمني كفارة أنا وزوجتي؟
جزاكم الله خير الجزاء.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:               

فإذا كان المقصود أنك أنت وزوجتك كنتما مسافرين مسافة قصر، ووصلتما إلى المكان الذي تريدان زيارته، ثم جامعتها عمدا. فهذا ينطبق عليه خلاف العلماء في المسافر يصبح صائما ثم يتعمد الفطر، والراجح ـ إن شاء الله ـ أنه لا حرج عليه أن ينقض صومه ولو بجماع، كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 128994.

وبناء على هذا فلا كفارة عليك ولا على زوجتك، بل عليكما القضاء فقط؛ ولمزيد فائدة راجع الفتوى رقم: 127867، والفتوى رقم: 104994.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: