المباشر لأخذ الزيادة يلزمه ردها - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المباشر لأخذ الزيادة يلزمه ردها
رقم الفتوى: 22200

  • تاريخ النشر:الأربعاء 5 رجب 1423 هـ - 11-9-2002 م
  • التقييم:
3233 0 254

السؤال

بعت سيارة في السوق لأحد الناس واتفقنا على قيمة 12000 وعندما ذهبنا إلى البيت تبين لي بأن البيت ليس بيته بل بيت ابن عمه الذي كان قد وكله لشراء سيارة له على أن يعطيه 100 دينار عمولة المهم بعد أن جلسنا قال له إنه اشترى السيارة بمبلغ 12500 وأعطاني المبلغ كاملا أمامه واستغربت من ذلك وعندما خرجنا قال لي أعطني 500 قلت له لماذا كذبت على ابن عمك فقال لي إن مبلغ العمولة قليل وعوضه ب500 فأحسست وكأنني شاركت هذا الكذاب في جريمته على ابن عمه الآن ماذا علي أن أفعل هل أبلغ الرجل على هذا العمل أم أعوضه من نفسي والأجر علي الله والسلام عليكم

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن هذا من الغش الصريح والخديعة العظمى والتحايل على أموال الناس بالباطل لذا فيجب عليك أنت أن ترد ما زاد على الثمن الذي أبرم العقد عليه وهوالاثنا عشر ألفاً إلى من أخذته منه وهو الموكل.... ثم بعد ذلك إن شئت فارجع إلى الوكيل الغاش بما دفعته له وإن شئت فهبه له.. المهم أنك أنت الذي باشرت أخذ الزيادة من صاحبها فعليك أن تردها، لقوله صلى الله عليه وسلم: على اليد ما أخذت حتى تؤدي. رواه الترمذي وأبو داود وابن ماجه وأحمد.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: