الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شروط جواز السمسرة
رقم الفتوى: 222859

  • تاريخ النشر:الخميس 29 ذو القعدة 1434 هـ - 3-10-2013 م
  • التقييم:
9161 0 223

السؤال

هل يجوز أن يقوم شخص بالتوسط في بيع أرض ويقوم بزيادة في سعرها، فمثلا: يطلب المالك سعرا؟.....

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالسؤال لم يصل إلينا كاملا، ويبدو أنه عما يدخل في السمسرة. 

وعليه، فالسمسرة لا بأس بها بشروط ذكرناها في الفتويين رقم: 5172، ورقم: 10315.

ومن هذه الشروط أن يكون أجر السمسار معلوما له ولمن سيدفعه له، لأن السمسرة حقيقتها جعالة على القيام بعمل، وهذا يستلزم إيجابًا وقبولًا من المجاعِل والمجاعَل له، وعليه فلا بد أن يبين السمسار للمشتري السعر الذي طلبه مالك الأرض، وأن يبين للمالك ما يدفعه المشتري، وأن يبين أجرته لمن سيدفعها له، وانظر الفتويين رقم: 45996، ورقم: 139465.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: