الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما يشرع لمن تكلم في الصلاة ساهيا
رقم الفتوى: 223132

  • تاريخ النشر:الأحد 2 ذو الحجة 1434 هـ - 6-10-2013 م
  • التقييم:
12886 0 273

السؤال

إذا كنت خلال الصلاة قد أصابني المس حيث سمعت في أذني كلمة تغضب الله وأعلم أنها وسوسة، وعندما يصيبني ذلك خارج الصلاة فإني أستعيذ وأقول: حسبي ربي... واليوم خلال الصلاة عند السجود أردت التكبير كي أقول التشهد وأسلم وعند رفع رأسي وقبل التكبير قلت حس وكنت أقصد حسبي ربي... لكنني لم أكمل الكلمة، ثم كبرت وأنهيت الصلاة، فهل فسدت صلاتي بسبب قولي ذلك؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

ففي البداية نسأل الله تعالى لك الشفاء العاجل مما تعانين من وساوس وغيرها, وبخصوص ما صدر منك فهو من قبيل الكلام سهوا، ولا يبطل الصلاة، قال النووي في المجموع عن كلام الناسي في الصلاة: أن يتكلم ناسيا ولا يطول كلامه، فمذهبنا أن لا تبطل صلاته، وبه قال جمهور العلماء. انتهى.

لكن يشرع لك سجود السهو بعد السلام إذا كنت منفردة, جاء في كفاية الطالب الرباني شرح رسالة ابن أبي زيد القيرواني المالكي: وكل سهو سهاه الإمام، أو الفذ، أو المأموم في بعض الصور في الصلاة المفروضة، أو النافلة على ما في المدونة بزيادة يسيرة سواء كانت من غير أقوال الصلاة كالتكلم ساهيا، أو كانت من جنس أفعال الصلاة كالركوع والسجود فليسجد له ـ أي للسهو ـ على جهة السنية على ما في المختصر سجدتين بعد السلام. انتهى.

وإذا تركت سجود السهو هنا فصلاتك صحيحة, وإن كنت مأمومة, فإن الإمام يحمله عنك، وعلى كل حال فصلاتك صحيحة ولا تلزمك إعادتها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: