الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سب أمور الشرع أغلظ من الاستهزاء
رقم الفتوى: 224059

  • تاريخ النشر:الإثنين 17 ذو الحجة 1434 هـ - 21-10-2013 م
  • التقييم:
2913 0 168

السؤال

ما حكم من تشاجر مع آخر في السيارة على جهاز الراديو، أحدهما يريد أن يقرأ أذكار المساء، والآخر يريد أن يستمع، فقال الذي يريد أن يستمع: "اقرأ ال.... " كلمة نابية( قام بالسباب) والعياذ بالله.
فما حكم القائل وكيف يتعامل معه؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن كان القائل قد سب الأذكار، فلا ريب في أن صنيعه هذا كفر، قال تعالى: وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ * لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ {التوبة:66}. فدلت هذه الآية على أن الاستهزاء بأمر من أمور الدين كفر، والسب أغلظ من الاستهزاء.

 قال ابن تيمية في الصارم المسلول: وهذا نص في أن الاستهزاء بالله، وبآياته، وبرسوله كفر، فالسب المقصود بطريق الأولى .اهـ.

وجاء في الإقناع وشرحه : (أو أتى بقول، أو فعل صريح في الاستهزاء بالدين) الذي شرعه الله، كفر؛ للآية السابقة. اهـ.

وسئل ابن باز : ما حكم من استهزأ بشيء من دين الإسلام، أو الرسول -صلى الله عليه وسلم-، أو المؤمنين؟ 

فأجاب: هذا ترجم فيه الشيخ محمد بن عبد الوهاب -رحمة الله عليه- ترجمة بين فيها كفره، الهزل بشيء من ذكر الله، أو القرآن أو الاستهزاء بشيء بذلك هذا من الكفر الأعظم، إذا استهزأ بالله أو الرسول، أو بالقرآن، أو بالجنة، أو بالنار أو ما أشبه ذلك، أو استهزأ بالصلاة، أو بالصوم، أو بالجهاد أو ما أشبه ذلك صار كافراً بذلك. اهـ.

فعليكم بنصح هذا الشخص بالتوبة من تلك الكلمة، وتخويفه من مغبة ما فاه به، فقد جاء في الحديث: وإن العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله، لا يلقي لها بالا، يهوي بها في جهنم. أخرجه البخاري.

وراجعي لمزيد الفائدة الفتويين: 29941  20346 .

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: