الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما يجوز من التورية وما لا يجوز
رقم الفتوى: 224125

  • تاريخ النشر:الإثنين 17 ذو الحجة 1434 هـ - 21-10-2013 م
  • التقييم:
9867 0 259

السؤال

ما حكم قول: ليس عندي. إذا سألني أحد: هل عندك مال -مثلاً- وليس عندي حينها، ولكن سأحضر بعد محادثتي معه المال الذي حدثني عنه.
هل تعتبر كذبة؟
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن قول: (ليس عندي) يسمى تورية؛ لأن السائل تلفظ بعبارة تحتمل معنيين: معنى أراد إفهامه ‏لصاحبه وهو أنه لا مال له، ومعنى آخر هو الذي أراده حقيقة وهو أنه ليس المبلغ معه حينها، وليست التورية من الكذب، بل ‏في المعاريض مندوحة عن الكذب. وانظر في الفرق بين التورية والكذب وتعريفهما الفتوى رقم:4512 : (الفرق بين التورية والكذب ) .
لكن التورية ليست جائزة بإطلاق، فإن كان السائل محتاجا إلى التورية فهي جائزة، وإن كان غير محتاج إليها فهي مكروهة، وقد ذكرنا ضوابط أحكام ‏التورية من كلام الإمام النووي في الفتوى رقم:71299‏ :(ضوابط التورية) .
على أنه إن أدى استعمال التورية لظلم، أو منع حق للغير فتكون محرمة؛ وانظر كلام شيخ الإسلام في ‏الفتوى رقم: 220198 . وهي بعنوان: ‏ (حكم استعمال الشخص المعاريض لأخذ ما لا يستحقه) .

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: