الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مرتكب الكبائر هل يدخل في مسمى (الكفر)
رقم الفتوى: 22426

  • تاريخ النشر:الإثنين 10 رجب 1423 هـ - 16-9-2002 م
  • التقييم:
2463 0 178

السؤال

ما مصير المهاجر وأبنائه كمسلمين وماهو الحرام في ترك البلاد الأم (الإسلامية) والهجرة إلي بلاد المهجر كما هو الحال عندي والعديد من المسلمين. كما أريد أن أشير إلى أن بلداننا أصبحت اليوم أكثر كفراً ( إن صح التعبير) بكثرة فساد أبنائها وخاصة المفسدات منهن وكثرة اللصوص والراشين والمرتشين خاصة وغيرها من المحرمات. . . . شكرا على إجابتكم

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد تقدم بيان حكم السفر إلى بلاد الكفار والمفاسد المترتبة على ذلك في فتوى سابقة برقم:
2007 فلترجع إليها.
وأما ما ذكره السائل من أن بلاد المسلمين أصبحت أكثر كفراً لما عدده هو في سؤاله من بعض المعاصي والمنكرات.. فكلام غير صحيح لأن السرقة والرشوة والزنى وشرب الخمر، وما يشابه ذلك في كونه من كبائر الذنوب كل ذلك ليس كفراً، وعلى المسلم أن يحذر من أن يصف مسلماً بالكفر بسبب ذنب ارتكبه، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: ومن دعا رجلاً بالكفر أو قال: عدو الله، وليس كذلك إلا حار عليه. رواه مسلم.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: