أحكام المبتلاة بكثرة الشكوك في صحة الصلاة والطهارة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أحكام المبتلاة بكثرة الشكوك في صحة الصلاة والطهارة
رقم الفتوى: 224665

  • تاريخ النشر:الخميس 20 ذو الحجة 1434 هـ - 24-10-2013 م
  • التقييم:
8716 0 257

السؤال

أنا فتاة أعاني من كثرة الشكوك في صحة الصلاة والطهارة، فهل ألتفت إلى هذه الشكوك؟ أم أتركها ولا أفكر فيها؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فقد سبق أن بينا في عدة فتاوى أن من كثرث عليه الشكوك في الصلاة حتى صارت كالوسوسة، فإنه لا يلتفت إلى تلك الشكوك, وانظري الفتوى رقم: 171637، عن ضابط الشك الكثير الذي يُعد وسواسا وما يترتب عليه, والفتوى رقم: 147167، عمن استنكحه الشك في صلاته, والفتوى رقم: 122393، عن علاج من يكثر منه الشك في الصلاة حتى صار وسواساً, والفتوى رقم: 124075، عن الشك المستنكح وغير المستنكح, والفتوى رقم: 22408، عن آراء العلماء في الشك في الصلاة وما يلزم منه.

وكذا من شك في انتقاض الوضوء فإنه لا يلتفت إليه، لأن الأصل فيمن توضأ أنه باق على طهارته، ولا يُحكم ببطلانها لمجرد الشك, وانظري الفتوى رقم: 162223، والفتاوى المرتبطة بها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: