الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وقوع ونيم الذباب على المصحف معفو عنه
رقم الفتوى: 226807

  • تاريخ النشر:الأحد 7 محرم 1435 هـ - 10-11-2013 م
  • التقييم:
7652 0 291

السؤال

أنا مصاب بالوسواس القهري يا شيخ في أمور الكفر.
سؤالي: كان عندنا مصحف موضوع على رف في دكاننا، وغالبا كما تعرف الذباب موجود من حولنا.
هل إذا أصاب الذباب المصحف -فضلات على جانب صفحات المصحف- أكون آثما أو كافرا علما بأنني الآن بعيد خارج بلدي، وتذكرت هذا.
هل أكفر بذلك؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فنسأل الله تعالى أن يشفيك من داء الوسواس، وينبغي أن تعلم أن من أهم ما تعالجه به هو تجاهله، والإعراض عنه تماماً.
وما ذكرت من احتمال إصابة مصحفكم بفضلات الذباب. فإنه لا يعد كفرا، بل ولا إثم فيه عليكم؛ لأن فضلات الذباب من المعفو عنه؛ لعسر الاحتراز منها.

قال في الإقناع في حل ألفاظ أبي شجاع: ويعفى عن دم البراغيث، والقمل، والبق، وونيم الذباب. والوَنِيمُ هو خُرْءُ الذُّباب؛ كما جاء في معاجم اللغة.

ولذلك فلا حرج عليكم فيما ذكرت - إن شاء الله تعالى- ولاشك أن الاحتراز منه، وتنظيف المصحف منه أفضل، وأبلغ في تعظيم حرمات الله تعالى. وانظر الفتوى رقم: 202267.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: