الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم بيع المصحف
رقم الفتوى: 22776

  • تاريخ النشر:السبت 22 رجب 1423 هـ - 28-9-2002 م
  • التقييم:
25332 0 309

السؤال

بعض المجتمعات الاستهلاكية تعرض المصاحف، وتحدد لها سعر بيع مُلصق عليها، كأنها تعرضها مع باقي السلع مثل البطاريات والحلوى والعطور .. إلخ فهل هذا جائز؟ أرجو الإفادة.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد اختلف أهل العلم في جواز بيع المصاحف فذهب الجمهور إلى جواز بيعها، ومنهم: المالكية والحنفية والشافعية؛ إلا أن الشافعية صرحوا بالكراهة، فيجوز عندهم بيع المصحف مع الكراهة.
وذهب آخرون إلى المنع وهو قول الحنابلة.
والذي يترجح قول الجمهور لأن البيع إنما يقع على الأوراق والمداد ودفتي المصحف وبيع ذلك جائز.
إلا أن الواجب تعظيم كتاب الله عز وجل وصيانته عن الامتهان، ولذلك فالأولى أن يوضع المصحف في رفِّ خاصِّ به للبيع، ولكن ومع ذلك فإذا وضع مع غيره بما لا يقصد به الإهانة فلا بأس بذلك.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: