الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

جامع زوجته في غير المحل متأولا إباحته
رقم الفتوى: 228355

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 16 محرم 1435 هـ - 19-11-2013 م
  • التقييم:
66449 0 377

السؤال

لقد جامعت زوجتي من الدبر، بناء على روايات ابن عمر، ومالك، والشافعي، وأحاديث النهي الضعيفة. وقلبي يطلب اليقين؛ لأن الإثم والندم يكادان يقتلاني.
فهل أنا آثم وسيعاقبني ربي أم إن روياتهم صحيحة أم إن الاختلاف يعفيني من عقاب الله؟
أرشدوني بارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالوطء في الدبر محرم بلا ريب، وهو كبيرة من الكبائر، وهذا قول أئمة المسلمين من الصحابة والتابعين، ومن بعدهم من أئمة المذاهب المتبوعة، وما ذكر عن بعضهم كالشافعي ومالك من القول بإباحة هذا الفعل فهو غير صحيح، وقد بينا ذلك في الفتوى رقم: 118150 فراجعها.
فإن كنت وقعت في هذا الفعل القبيح متأولا إباحته عند بعض العلماء، فنرجو أن تكون معذوراً، لكن الواجب عليك مستقبلاً أن تجتنب هذا المنكر، وتحذر من الوقوع فيه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: