حول مسألة القدر - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حول مسألة القدر
رقم الفتوى: 229090

  • تاريخ النشر:الأربعاء 24 محرم 1435 هـ - 27-11-2013 م
  • التقييم:
3154 0 303

السؤال

أحييكم وأشكركم على هذا الموقع الرائع هداكم الله ووفقكم لما فيه خير الإسلام والمسلمين: قرأت مجموعة من الفتاوى على هذا الموقع المبارك وخلصت إلى نتيجة مفادها أن القضاء قسمان: مبرم ومعلق، فالمبرم لا يدخله التغيير والتبديل وهو أم الكتاب، أما المعلق فهو ما خرج من غيب الله إلى الملائكة الموكلة بأعمال البشر فيقال للملك لو فعل فلان كذا كان كذا، وإن لم يفعل كذا كان كذا، وهذا الأخير هو الذي يدخل عليه التغيير إما بالدعاء أو بتصرفات الإنسان وسلوكياته، وسؤالي الأول لحضرتكم: كيف نوفق بين الكلام السابق وبين حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا يؤمن عبد حتى يؤمن بالقدر خيره وشره من الله، وحتى يعلم أن ما أصابه لم يكن ليخطئه، وأن ما أخطأه لم يكن ليصيبه ـ رواه الترمذي وصححه الألباني؟ حيث فهمت من حديث حبيب الله أن ما أصاب الإنسان لم يكن ليخطئه مهما فعل المرء، أما الكلام السابق فيفيد بأنه ربما لو تصرف الإنسان وكان ذلك موجوداً ضمن القضاء المعلق لكانت نتيجة الأمور مختلفة....
وسؤالي الثاني: لا يختلف اثنان أن الله تعالى بعلمه الأزلي الذاتي الكاشف المطلق يعلم أهل النار وأهل الجنة من قبل أن يخلق الكون، فهل قدر سبحانه هذا الأمر؟ وفي حالة الإيجاب، ألا يتنافى ذلك مع مبدأ التخيير والتسيير؟.
وسؤالي الثالث: اعترضني سؤال وأنا أتصفح أحد مواقع الملحدين ـ والعياذ بالله ـ فحواه: إنكم أيها المسلمون تدعون أن الله يعلم من هم أهل الجنة وهل النار قبل أن يخلق الدنيا، إذاً فلم خلقكم الله؟ وهل حباً في تعذيبكم؟ وكيف نرد عليهم؟! وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن قوله صلى الله عليه وسلم: حتى تعلم أن ما أصابك لم يكن ليخطئك ـ الحديث، معناه أن ما حصل لك من المقدور من خير أو شر فقد سبق في علم الله وكتابه أنه يصيبك ويحصل لك، ففي شرح العقيدة الطحاوية لابن أبي العز الحنفي شارحا قول الطحاوي: وَمَا أَخْطَأَ الْعَبْدَ لَمْ يَكُنْ لِيُصِيبَهُ، وَمَا أَصَابَهُ لَمْ يَكُنْ لِيُخْطِئَهُ ـ هَذَا بِنَاءً عَلَى مَا تَقَدَّمَ مِنْ أَنَّ الْمَقْدُورَ كائن لا محالة ولقد أحسن القائل حيث يقول: مَا قَضَى اللَّهُ كَائِنٌ لَا مَحَالَة ... وَالشَّقِيُّ الْجَهُولُ مَنْ لَامَ حَالَهْ. انتهى.

فتبين أن ما يصيب العبد ولا يمكن أن يخطئه هو ما وقع من قدر الله فأصاب العبد، وليس الكلام هنا فيما قد يتغير من القدر قبل وقوع المقدور، فهذا شيء آخر ولا يكون إلا في القدر المعلق، قال الحافظ ابن حجر ـ رحمه الله ـ في فتح الباري: المحو والإثبات بالنسبة لما في علم المَلَك، وما في أم الكتاب هو الذي في علم الله تعالى فلا محو فيه البتة، ويقال له: القضاء المبرم، ويقال للأول: القضاء المعلق. انتهى.

وراجع هذه الفتوى برقم: 175281.

وأما كون الرب سبحانه قد علم أهل الجنة وأهل النار قبل خلق الخلق، ومضى قضاؤه وقدره بذلك، وأن ذلك يتنافى مع اختيار العبد لطريق الجنة والنار، فهذا السؤال قد استشكله بعض الصحابة ـ رضوان الله عليهم ـ إذ إن مؤدى هذا الكلام الاتكال في العمل على ما قد قدر وكتب، لأنه لا مفر له، فقد روى البخاري ومسلم في صحيحهما عَنْ عَلِيٍّ ـ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ـ قَالَ: كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي جَنَازَةٍ، فَأَخَذَ شَيْئًا فَجَعَلَ يَنْكُتُ بِهِ الأَرْضَ، فَقَالَ: مَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا وَقَدْ كُتِبَ مَقْعَدُهُ مِنَ النَّارِ، وَمَقْعَدُهُ مِنَ الجَنَّةِ، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَفَلاَ نَتَّكِلُ عَلَى كِتَابِنَا، وَنَدَعُ العَمَلَ؟ قَالَ: اعْمَلُوا فَكُلٌّ مُيَسَّرٌ لِمَا خُلِقَ لَهُ، أَمَّا مَنْ كَانَ مِنْ أَهْلِ السَّعَادَةِ فَيُيَسَّرُ لِعَمَلِ أَهْلِ السَّعَادَةِ، وَأَمَّا مَنْ كَانَ مِنْ أَهْلِ الشَّقَاءِ فَيُيَسَّرُ لِعَمَلِ أَهْلِ الشَّقَاوَةِ، ثُمَّ قَرَأَ: فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى وَصَدَّقَ بِالحُسْنَى {سورة الليل} الآيات. وهذا لفظ البخاري.

قال ابن القيم ـ رحمه الله ـ في التبيان في أقسام القرآن: وهذا الذي أرشد إليه النبي هو الذي فطر الله عليه عباده، بل الحيوان البهيم، بل مصالح الدنيا وعمارتها بذلك فلو قال كل أحد إن قدر لي كذا وكذا فلا بد أن أناله وإن لم يقدر فلا سبيل إلى نيله فلا أسعى ولا أتحرك لعد من السفهاء الجهال ولم يمكنه طرد ذلك أبداً وإن أتى به في أمر معين فهل يمكنه أن يطرد ذلك في مصالحه جميعها من طعامه وشرابه ولباسه ومسكنه وهروبه مما يضاد بقاءه وينافي مصالحه أم يجد نفسه غير منفكة البتة عن قول النبي: اعملوا فكل ميسر لما خلق له ـ فإذا كان هذا في مصالح الدنيا وأسباب منافعها فما الموجب لتعطيله في مصالح الآخرة وأسباب السعادة والفلاح فيها ورب الدنيا والآخرة واحد؟ فكيف يعطل ذلك في شرع الرب وأمره ونهيه ويستعمل في إرادة العبد وأغراضه وشهواته؟ وهل هذا إلا محض الظلم والجهل؟ والإنسان ظلوم جهول، ظلوم لنفسه جهول بربه، فهذا الذي أرشد إليه النبي وتلا عنده هاتين الآيتين موافقاً لما جعله الله في عقول العقلاء وركب عليه فطر الخلائق حتى الحيوان البهيم وأرسل به جميع رسله وأنزل به جميع كتبه ولو اتكل العبد على القدر ولم يعمل لتعطلت الشرائع وتعطلت مصالح العالم وفسد أمر الدنيا والدين. انتهى.

وراجع الفتوى رقم: 179397.

وأما الشبهة التي حصّلتها من أحد مواقع الإلحاد، ومحصلها: أن القول بأن الله يعلم أهل النار قبل خلق الخلق، وهذا يعني أن الله يحب تعذيبهم! فهذا في بديهي العقل غير لازم أبدا، وهل نقول لمعلم حاذق في مهنته، عالم بمستوى تعليم تلاميذته، إذا قال: إن التلميذ الفلاني سيرسب في الامتحانات لضعفه وإهماله، هل نقول له مع هذا التقييم: إن المعلم يحب أن يرسب هذا التلميذ؟! هذا ما لا يقوله عاقل في حق بشر قد يخطئ في تقييم وقد يصيب، فكيف يقال ذلك في علام الغيوب؟ ولله المثل الأعلى.

وأخيرا ننصحك بالبعد عن هذه المواقع الإلحادية التي تبث الشبهات وتشكك المؤمن في عقيدته وإيمانه، فلا يجوز النظر فيها إلا لمتمكن يريد غرضا صحيحا كالاطلاع عليها لرد شبهاتهم، وراجع هذه الفتوى برقم: 47986.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: