يصح تأخير الغسل ما لم يخرج وقت صلاة مفروضة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يصح تأخير الغسل ما لم يخرج وقت صلاة مفروضة
رقم الفتوى: 22952

  • تاريخ النشر:السبت 22 رجب 1423 هـ - 28-9-2002 م
  • التقييم:
7760 0 360

السؤال

إذا صلى الرجل الفجر في المسجد وعاد إلى البيت وجامع زوجته بعدها ثم خرج من البيت ولم يستحم لادراك العمل لأنه إذا استحم سوف يتأخر عن عمله وأنه سوف يستحم مكان العمل قبل أذان الظهر فما قولكم هل يصح هذا أم لا؟ أي يجب أن يستحم قبل الخروج من المنزل وجزاكم الله خيرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإذا كان الأمر كما ذكرت من أن هذا الرجل سيغتسل غسل الجنابة قبل أذان الظهر، فلا حرج عليه في ذلك، والأولى له أن يعجل بالاغتسال ما أمكنه ذلك، لئلا يعرض له ما يمنعه من ذلك في مكان عمله من عدم توفر مكان الاغتسال أو نحو ذلك وليكون على طهارة، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: واعلموا أن خير أعمالكم الصلاة، ولا يحافظ على الوضوء إلا مؤمن. رواه أحمد وابن ماجه بسند صحيح.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: