الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم قتل الصائل
رقم الفتوى: 232327

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 14 صفر 1435 هـ - 17-12-2013 م
  • التقييم:
5809 0 216

السؤال

رجل دخل منزلًا بقصد السرقة، والاغتصاب، ومعه سلاح قاتل، فتقابل مع صاحب المنزل، فقُتل السارق.
فما هي الأمور المترتبة على صاحب المنزل شرعًا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالمعتدي على النفس أو المال، أو العرض يسميه العلماء صائلاً، ودفع الصائل بما يندفع به مشروع، ويجب أن يكون بالأخف فالأخف، فلا يجوز قتله إن كان يندفع بما دون ذلك، فإن لم يمكن دفعه إلا بالقتل جاز قتله، ولا إثم على القاتل ولا ضمان، وراجع في ذلك الفتاوى ذوات الأرقام التالية: 131226، 73066، 80014.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: