الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من قام بسب أو غيبة أو إيذاء أحد من آل البيت
رقم الفتوى: 232531

  • تاريخ النشر:الجمعة 17 صفر 1435 هـ - 20-12-2013 م
  • التقييم:
6307 0 206

السؤال

أعاني من وساوس شديدة في الردة، وسؤالي هو: هل إذا قام شخص بسب أو غيبة أو إيذاء أحد من آل البيت المتواجدين في وقتنا الحالي يكون قد كفر لإيذائه النبي صلى الله عليه وسلم، رغم أنه يحب آل البيت ويحترمهم، وحاشا أن يبغضهم؟.
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فآل البيت هم ذرية النبي صلى الله عليه وسلم أولاده وأحفاده، وإن نزلوا، ويشمل ذلك أيضا: آل علي، وآل عباس، وآل جعفر، وآل عقيل، وآل الحارث بن عبد المطلب، ويدخل في ذلك زوجاته على الراجح من أقوال العلماء، وهؤلاء لهم من الفضل والحقوق ما خصهم الله تعالى به، ومن جملة ذلك محبتهم ومعرفة منزلتهم، وراجع في تفصيل ذلك الفتاوى التالية أرقامها: 110929، 2685، 188229، 58248.

ومع ذلك، فلا يجوز الغلو فيهم ورفعهم فوق منزلتهم التي أنزلهم الله إياها، وراجع في ذلك الفتوى رقم: 78390.

ومن هذا الغلو: اعتقاد المرء أن سب أحد منهم يخرج صاحبه من الملة، فإن سبهم وإن كان أشد حرمة من سب غيرهم إلا إنه لا يصل إلى الكفر!! ولا يصح أن يكون ذلك مدعاة للوساوس، وراجع في ذلك الفتوى رقم: 162041.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: