لا أقل من السلام والكلام للحاجة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا أقل من السلام والكلام للحاجة
رقم الفتوى: 23349

  • تاريخ النشر:الإثنين 1 شعبان 1423 هـ - 7-10-2002 م
  • التقييم:
3226 0 259

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهماحكم اثنتين متخاصمتين من أربعة أشهر تقريبا إما أقل أو أكثر علما بأني أعرف أن هذا حرام ولايجوز ولكن أنا لا أحب أحدا أن يخاصمني مهما كان، تخاصمنا أكثر من مرة وحاولت معها كثيرا رغم انها أصغر مني وجلبت لي مشاكل وبعض الأحيان توجه لي كلاماً مزعجاً، وزوجي دائما يلومني رغم أنه يعرف بأني لا أعمل مشاكل معها فما رأيكم في هذا، وهي تكون زوجة أخي زوجي ( سلفة) آسفة على إطالة السؤال ؟ جزاكم الله كل الخير

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فما دمت تعلمين أن الهجر والقطيعة حرام شرعاً، فالواجب عليك الابتعاد عنهما، والعودة للصلة مع هذه المرأة لأن المطلوب أن تكون بين جميع المؤمنين الألفة والمودة والرحمة لأن المؤمنين كالبنيان الواحد بل كالجسد الواحد، قال صلى الله عليه وسلم: مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر. متفق عليه.
وإذا كانت المخالطة والصحبة تورث بينكما النفرة والمشاكل، فليكن بينكما السلام، فإنه يرفع الهجر، واقتصرا عليه هو والكلام للحاجة.
ولمزيد من الفائدة تراجع الفتوى رقم:
21549، والفتوى رقم:
20902.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: