الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ابداء الرأي في كتاب درة الناصحين للخوبوي..
رقم الفتوى: 23566

  • تاريخ النشر:الأحد 7 شعبان 1423 هـ - 13-10-2002 م
  • التقييم:
13824 0 380

السؤال

أود الاستفسار عن كتاب "درة الناصحين" للشيخ الخوبوي لما فيه من أحاديث نبوية منها صحيح ومنها ضعيف ومنها لا أصل له بالإضافة لقصص وعبر عن الأنبياء والرسل، ولما تحدثه مثل هذه الكتب من الأثر في حفز النفوس على الطاعة وترغيبها فيها، فما رأيكم في هذا الكتاب ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الكتاب المسمى "درة الناصحين" في الرقائق والفضائل لمؤلفه عثمان بن حسن الخوبوي مليء بالأحاديث الضعيفة، وليت الأمر اقتصر على ذلك، فقد جوز أكثر أهل العلم التحديث، والعمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال، واشترط شروطاً لذلك، كما سبق مبيناً في الفتوى رقم:
19826.
ولكن فيه أحاديث لا أصل لها، وفيه من القصص والأقوال والحكايات الغريبة الشيء الكثير، ومنها ما يرده الدليل الشرعي الصحيح.
وعليه.. فالذي ننصح به هو عدم قراءة هذا الكتاب إلا للبصير الذي يميز بين الصحيح والسقيم، وما يمكن أن يعمل به، وما لا يمكن أن يعمل به، وننصح أيضاً بعدم قراءته على الناس بحجة ما فيه من الترغيب والترهيب والوعظ وتزكية النفوس لأن في الكتاب والسنة الصحيحة ما يكفي في هذا الباب ولله الحمد. وينبغي أن يستبدل هذا الكتاب بكتب أخرى أنفع منه في هذا الباب كصحيح الترغيب والترهيب بتحقيق الشيخ ناصر الألباني ورياض الصالحين ومشكاة المصابيح بتحقيقه أيضاً.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: