الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

منع المرأة بضعها عن زوجها الذي يؤخر الصلاة عن وقتها
رقم الفتوى: 235678

  • تاريخ النشر:الأربعاء 7 ربيع الأول 1435 هـ - 8-1-2014 م
  • التقييم:
10137 0 183

السؤال

هل يجوز للزوجة منع زوجها من المعاشرة الزوجية بسبب تأخير الزوج لصلاة االفجر حتى الساعة 6 صباحا؟ أرجو الإفادة.
وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا يجوز للزوجة الامتناع عن معاشرة زوجها لها إلا بعذر شرعي معتبر كمرض ونحوه، لعموم قوله صلى الله عليه وسلم: إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فأبت أن تجيء لعنتها الملائكة حتى تصبح. متفق عليه، واللفظ للبخاري.

قال النووي في شرح صحيح مسلم: هذا دليل على تحريم امتناعها من فراشه لغير عذر شرعي. انتهى.

وعن طلق بن علي ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا دعا الرجل زوجته لحاجته فلتأته وإن كانت على التنور. أخرجه الترمذي والنسائي، وصححه ابن حبان والألباني.

قال المناوي في فيض القدير: إذا دعا الرجل زوجته لحاجته فلتمكنه من نفسها وجوبا فوراً حيث لا عذر، وإن كانت على التنور الذي يخبز فيه لتعجيل قضاء ما عرض له فيرتفع شغل باله ويتمحض تعلق قلبه. اهـ.

وأما تأخير الزوج للصلاة عن وقتها أو تركه لصلاة الجماعة: فلا شك أنه تفريط منه، إلا أن هذا لا يبيح للزوجة منعه من حقوقه الواجبة شرعا كالمعاشرة وغيرها، وإنما عليها أن تقوم بواجبها في الإنكار على زوجها ووعظه بالأسلوب الحسن المناسب، وانظر لمزيد الفائدة الفتاوى التالية أرقامها: 14349، 39823، 126612

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: